التعليم المتوسطالسنة الأولى متوسط

تحضير درس من نعم الله تعالى على عباده في التربية الإسلامية للسنة الأولى متوسط – الجيل الثاني

تحضير درس من نعم الله تعالى على عباده في التربية الإسلامية للسنة الأولى متوسط – الجيل الثاني

 

الميدان  التعلمي : النصوص الشرعية

المحتوى المعرفي: من نعم الله تعالى على عباده

 

متابعي وزوار موقع التعليم الجزائري الأوفياء أهلا وسهلا ومرحبا بكم

يسرنا أن نضع بين أيديكم دروس مادة التربية الإسلامية للسنة الاولى متوسط وفق مناهج الجيل الثاني

 

 

الوضعية المشكلة  لضبط و توجيه التّعلمات : بم تشعر حين ترى متسولا أو مشلولا أو أعمى ؟ ما الفرق بينك و بينهم ؟ ما واجبك حينها ؟ اليوم سنتعرف على البعض من نعم الله الكثيرة على عباده

 تسجيل عنوان الدرس : من نعم الله تعالى على عباده .                                                   

 دعوة المتعلمين إلى فتح الكتاب ص 27 ، و متابعة التلاوة .

عرض الآيات : تقرأ الآيات قراءة  صحيحة خاشعة تراعى فيها أحكام الترتيل ، من قبل الأستاذ ، ثم تتبع بقراءات بعض التّلاميذ مجيدي القراءة للسند القرآني المعتمد                 

أقرأ و أحفظ :                                                                                                 

~ الوضعية التعليمية الجزئية : للقيام ببعض الواجبات في وقتها كالصلاة ، واستخدام آيات في وضعيّات الإقناع والاستدلال المنطقيّ ، والتّطبيق اليوميّ أحتاج إلى حفظ بعض السور أو الآيات من القرآن الكريم                                                    

~ التّعليمات : أحفظ الآيات 66 – 69 من سورة النحل  و أستظهرها باستخدام مهارات التلاوة الجيدة ، أحسن استعمالها استعمالا مناسبا. ( في الصلاة ، عند الاستدلال بآياتها ) .  

~ أتعرف على السّورة :                                                                                                      

~ الوضعية التعليمية الجزئية : لم سميت السورة بسورة النحل ؟ أين نزلت ( هل هي مكية أم مدنيّة) ؟ كم عدد آياتها ؟ ما موضوعها ؟                                                                        

~  سبب التسمية : سميت هذه السورة الكريمة ” سورة النّحل ” لاشتمالها على تلك العبرة البليغة في عجيب صنع الله للنحل ، كما أن اسم النحل لم يذكر في سورة أخرى غيرها .        

~ نزولها : سورة النّحل مكية ما عدا الآيات : 126 إلى 128 فمدنية .                                   

~ عدد آياتها : [128] . عدد حروفها : [7642] عدد كلماتها : [1845] .

~ ترتيبها : السادسة عشرة [ ترتيب تنزيلها 70 ] ، نزلت بعد سورة الكهف ، تقع في المصحف الشريف بين سورتي : الحجر و الإسراء .                                                                            

~ موضوعها : تعالج مواضيع العقيدة الكبرى ؛ الألوهية ، الوحي ، البعث و النشور و إلى

جانب ذلك تتحدث عن دلائل القدرة و الوحدانية ، في ذلك العالم الفسيح في السماوات و الأرض و البحار و الجبال و السّهول و الوديان و الماء الهاطل ، و النبات النامي ، و الفلك التي تجري في البحر ، و النجوم التي يهتدي بها السالكون في ظلمات الليل إلى آخر تلك المشاهد التي يراها الإنسان في حياته ، و يدركها بسمعه و بصره ، و هي صورة حية مشاهدة دالة على وحدانيته جل و علا ، وناطقة بآثار قدرته التي أبدع بها الكائنات .                            

~أتعرف على معاني المفردات :                                                                                                                    

~ للحفظ الشرعي أهمية عظيمة في حياتنا ، لكنه ناقص ما لم يستكمل بالفهم الصحيح  والشرح المناسب ، ليستخدم في مختلف المجالات .                                                                     

~ التعليمة : استعن بالمصحف المدرسي الميسّر للتعرف على معاني آيات الدرس ، لتتمكن من فهمها و هضم معانيها .                                                                                    

~ النشاط : تكليف تلميذ بقراءة النص الشرعي آية آية ، مع شرح مفرداتها الصعبة وتسجيلها على السبورة مع معانيها . 

الكلمة شرحها :
الأنعام :كلمة جامعة للإبل و البقر و الغنم و الماعز .
عبرة :آية وَدَلَالَة حِكْمَةِ خَالِقهَا وَقُدْرَته وَرَحْمَته وَلُطْفه
فرث :محتويات الكرش من علف و أعشاب مهضومة .
خالصا:صاف بَيَاضه وَطَعْمه وَحَلَاوَته مِنْ بَيْن فَرْث وَدَم فِي بَاطِن الْحَيَوَان .
سائغا :سهل المرور في الحلق ، فلا يغص به أحد .
سكرًا :مَا يَتَّخِذهُ النَّاس مِنْ الْأَشْرِبَة مِنْ ثَمَرَات النَّخِيل وَالْأَعْنَاب وَمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ مِنْ النَّبِيذ الْمُسْكِر قَبْل تَحْرِيمه
أُوحِيَ :الْمُرَاد بِالْوَحْيِ هُنَا الْإِلْهَام وَالْهِدَايَة وَالْإِرْشَاد العريزي لِلنَّحْلِ .
بيوتا :الخلايا التي تبنيها النحل في غاية الإتقان لتضع فيها العسل .
يعرشون :ما يبنيه الإنسان ليستظل به من الشمس .
اسلكي … ذللا تَتبع الطُّرُق الَّتِي جَعَلَهَا اللَّه تَعَالَى مُسَهَّلَة و هي طائعة .

                    

1~ أحلل و أستثمر :                                                                                                  

~ الوضعية التعليمية الجزئية : إدراك المعنى الإجمالي للآيات يعينني على فهمها و حفظها   ~ النّشاط : يقدم الأستاذ شرحا مناسب للآيات اعتمادا على الأسئلة التالية :                                     

– إلام تدعونا الآيات البيّنات ؟ من موجد هذه النعم ؟عدد النعم الواردة في الآيات ، علام يدل تعدُّدها ؟ إلام يوصلنا كلُّ هذا ؟ أذكر نعما أخرى غير التي ذكرت في الآيات .                    

~ يدعونا الله سبحانه و تعالى في هذه الآيات إلى التّأمّل العميق في نعمه ، و يوجه أنظارنا إلى التفكير في مصدرها ،و أنّه المنعم الوحيد الجدير بالعبادة ، لا سيّما و أنّ النّعم لا يستطيع الإنسان الإتيان بمثلها ، و النّعم التّي ذكرنا بها الله في هذه الآيات هي :                        

أ ـ نعمة ألبان الأنعام : يبيّن تعالى قدرته على إخراج اللبن خالصا من ريح الفرث، و لون الدّم يختلط ، فيكون أبيضا سهل الشرب في الحلق هنيئا مريئا .                                                                                                           

ب – نعمة النّخيل و الأعناب : والاستفادة منهما على ضربين ، أوّلهما اتّخاذهما رزقا حلالا حسنا كالعنب والتّمر والزبيب والدّبس (هو شراب مركّز داكن اللون مائل إلى اللون الأحمر وهو حلو المذاق يستخلص من التمر أوالعنب أو الرمان .)، و ثانيهما سكر حرام كالخمر الذي يفسد العقول .                               

ج – نعمة النّحل : ألهم الله النّحل إلى أكل كل الثمرات الطيبة ، و ذلك بالسعي في الأرض التي جعلها الله لها ممهّدة لا عسر في سلوكها ، و لما تعدّدت ألون الثمرات و رائحتها و أنواعها ، تعدد لون العسل الخارج من بطون النحل ، و الذي فيه شفاء للنّاس .                                             

2 ~ ما ترشدني إليه الآيات : استخلص من الآيات الفوائد و العبر الواردة فيها .                                 

~ ميزني الله بالعقل حتى أتدبّر به مصدر النّعم و أعرف أنها من الله وحده .                   

~ من رحمة الله بنا أن سخر لنا نعما كثيرة في كل ما يحيط بنا .                                        

~ تعدّد نعم الله تعالى دليل على قدرته و عظمته .                                                        

~ عليّ أن أدرك دائما أنّ الله هو المنعم ، و هذا يفرض عليّ أن أشكره على نعمه الكثيرة

فوائد و تنبيهات :                                                                                                                                      

~ حملت السورة اسم النحل نسبة إلى حشرة النّحل التي ذكرت في السورة 

~ تعدد ألوان العسل يساعد على شفاء الأمراض ، إذ أن كل لون يشفي مرضا معينا .

~ ليس هناك أماكن أخرى تسكنها النحل غير التي ذكرت في الآية و إليها تنسب جودة العسل ، فأجود أنواع العسل : الجبلي ثم الشجري ثم العرشي ، وهذا إعجاز ترتيب الآية .

يمكن تصفح باقي الدروس من خلال فهرس المحتويات الموجود في اليسار.

أسفل الصفحة سيتم توفير مجموعات فيديوهات خاصة بالدرس لا تنسى مشاهدتها.

سنحاول اضافة المزيد من نماذج الدروس لمختلف الأساتذة، لذلك الموضوع متجدد باستمرار.

 

 

 

كما يمكنكم زيارة قسم السنة الاولى متوسط – الجيل الثاني لتصفح المزيد من المواضيع و الوثائق المتعلقة.

الشكر موصول لجميع الأساتذة لهم على مجهوداتهم لتزويد المحتوى التعليمي الجزائري، ولا تنسوا الدعاء لهم.

يستطيع التلاميذ و الأساتذة المساهمة في الموقع بمختلف الملفات والمستندات وكذلك الفروض والاختبارات

وذلك بمراسلتنا عبر صفحة إتصل بنا.

صفحة الفايسبوكمجموعة الفايسبوك اتصل بنا
تعليقات FaceBook
الوسوم
   
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق