التعليم المتوسطالسنة الأولى متوسط

تحضير درس الصلاة ومكانتها التعبدية في التربية الإسلامية للسنة الأولى متوسط – الجيل الثاني

تحضير درس الصلاة ومكانتها التعبدية في التربية الإسلامية للسنة الأولى متوسط – الجيل الثاني

 

الميدان  التعلمي : العبادات 

المحتوى المعرفي: الصلاة ومكانتها التعبدية

 

متابعي وزوار موقع التعليم الجزائري الأوفياء أهلا وسهلا ومرحبا بكم

يسرنا أن نضع بين أيديكم دروس مادة التربية الإسلامية للسنة الاولى متوسط وفق مناهج الجيل الثاني

 

 

الوضعية المشكلة  لضبط و توجيه التّعلمات :  يُرفَع على مسامعنا كل يوم الآذان خمس مرات في اليوم و الليلة ، إلام يدعونا ؟ كم صلاة نصلي في اليوم ؟ هل يجوز لنا تركها ؟                                            

لنا وقفة اليوم مع الصّلاة نتعرف فيها على بعض أحكامها .                                                      

تسجيل عنوان الدرس : الصلاة و مكانتها التّعبّديّة .                                                   

~ دعوة المتعلمين إلى فتح الكتاب ص 27 . 

~ الوضعية التعليميّة الجزئية  : الصّلاة ثاني ركن من أركان الإسلام ، و هي عمود الدّين كما أنّها أوّل ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة ، و تعتبر من أعظم القربات إلى الله تعالى .          

~ المهمّات : تعرّف على فضل الصّلاة و مكانتها من خلال الحديث التّالي :                                             

عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : {أَرَأَيْتُمْ لَوْ أَنَّ نَهْرًا بِبَابِ أَحَدِكُمْ يَغْتَسِلُ مِنْهُ كُلَّ يَوْمٍ خَمْسَ مَرَّاتٍ ، هَلْ يَبْقَى مِنْ دَرَنِهِ شَيْءٌ ؟ قَالُوا: لَا يَبْقَى مِنْ دَرَنِهِ شَيْءٌ. قَالَ الله صلى الله عليه وسلم: فَذَلِكَ مِثْلَ الصَّلَوَاتِ الخَمْسِ يَمْحُوا الله بِهِنَّ الخَطَايَا } [أخرجه البخاري ] الدّرَنُ : الوَسَخُ .                                                                           

قراءة أنموذجية للحديث الشريف من قِبَلِ الأستاذ ، متبوعة بأكثر من قراءة من طرف المتعلّمين ، مع الحرص على الفصاحة و حسن الإلقاء .                                                        

~ الوضعية التعليمية الجزئية : ما حقيقة الصّلاة ؟ و ما منزلتها ؟                                            

1 – أتعرف على الصّلاة : الصلاة صلة العبد بربه ، عرّف الصلاة لغة و اصطلاحا ؟                                                          

أ ° المعنى اللغوي : صلاة الإنسان : الدعاء ، صلاة الملائكة : الاستغفار ، صلاة الله : الرّحمة ،قال تعالى:إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ

يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا الأحزاب 56.                                                                             

ب ° في الاصطلاح : هي عبادة ذات أقوال و أفعال مخصوصة مفتتحة بالتّكبير ، ومختتمة بالتّسليم بنية ، قال الله صلى الله عليه وسلم : “مِفْتَاحُ الصَّلَاةِ الطَّهُورُ وَتَحْرِيمُهَا التَّكْبِيرُ وَتَحْلِيلُهَا السَّلَامُ ”      2 – مشروعيتها : ما حكم الصلاة ؟ قدّم أدلّة شرعية على ذلك ؟ ما الحكمة من مشروعيتها ؟   

أ – حكم الصّلاة : فريضة على كل مكلّف ( مسلم ، عاقل ، بالغ ) .                                                    

ب – دليل وجوبها : منالقرآن : ذكرت الصلاة في 67 موضعا و من ذلك قوله تعالى : فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ ۚ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا  النساء : 103.                                 

ومن السنة قوله الله صلى الله عليه وسلم :”الصَّلَاةُ عَمُودُ الدِّينِ إِنْ قُبِلَتْ قُبِلَ مَا سِوَاهَا وَإِنْ رُدَّتْ رُدَّ مَا سِوَاهَا” ، و قوله أيضا :  “بُنِيَ الِإسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ : … وَ إِقَامِ الصَّلَاةِ ” متفق عليه .                

ج – الحكمة من مشروعيّتها : للصّلاة آثار و فوائد عديدة منها :                                                        

– تنهى عن الفحشاء و المنكر: [ … إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالمُنْكَرِ] العنكبوت :45 –

طريق للفوز و تكفير الذنوب .                                                     

– تعلمنا الطّاعة و تعوّدنا على النّظام و النّظافة .                                                                       

– تربط العبد بربه و تملأ قلبه الطمأنينة و السكينة ، و تبعده عن الغفلة .                                                    

– تربّي المسلم على احترام الوقت و تقدير قيمته .                                                                         

الوضعية التعليمية الجزئية : عظم الإسلام شأن الصّلاة ، و رفع ذكرها ، و أعلى مكانتها فهي أعظم أركان الإسلام بعد الشّهادتين .                                                                            

التّعليمة : ما أسباب ذلك ؟ و ما مكانتها في الإسلام ؟                                                                                      

2 – مكانة الصّلاة في الإسلام : 

إن للصّلاة منزلة كبيرة في الإسلام ، لا تصل إليها أي عبادة أخرى ، و يدل على ذلك ما يلي                                                   

– مكان فرضيّتها ، فقد تلقاها النبيّ الله صلى الله عليه وسلم عن ربّه مباشرة ليلة الإسراء و المعراج .                   

– هي عماد الدّين [ رَأْسُ الأَمْرِالإِسْلاَمُ وَعَمُودُهُ الصَّلَاةُ ، وَذُرْوَةُ سَنَامِهِ الجِهَادُ ] .                                  

– تعتبر ثاني أفضل الأعمال بعد الشّهادتين .                                                                  

– و هي ما نحاسب عليه يوم القيامة ، و بصلاحها يصلح سائر العمل و العكس .                                                

– هي الرّكن الوحيد الذي يُؤدّى على كل الأحوال ، مع بعض التّخفيف .                                        

– هي آخر ما أوصى به النبي الله صلى الله عليه وسلم قبل موته .                                                        

الوضعية التّعليمية الجزئية : لا تقبل أي عبادة – و على رأسها الصّلاة – ما لم توافق شرع الله ، أو تطابق سنّة النّبي الله صلى الله عليه وسلم .                                                                                                  

حدد ما تعلّق بالصّلاة من أحكام .                                                                               

3 – أحكام الصّلاة : لكلّ عبادة أحكامها التي تميّزها ، و بتوفرها تكون صحيحة و مقبولة عند الله تعالى ، فينال صاحبها أجرها غير منقوص .                                                         

 أ ~ الشّروط : Œ الإسلام  العقل Ž البلوغ  الطهارة من الحدثين أكبرهما و أصغرهما  دخول الوقت  ‘ ستر العورة  ’ الطهارة من الخبث “ استقبال القبلة .                                    

ب ~ الفرائض : 1~ النّية ، 2 ~ تكبيرة الإحرام ، 3 ~ القيام لها ، 4 ~ قراءة الفاتحة       5 ~ القيام لها ، 6 ~ الرّكوع 7 ~ الرّفع منه ، 8 ~ السّجود ، 9 ~ الجلوس بين  السّجدتين  10 ~ السّلام ،11 ~ الجلوس للسّلام ، 12 ~ الاعتدال 13 ~ الطّمأنينة    14 ~ ترتيب الأركان .                                                                                              

ج – سننها : 1~ قراءة سورة بعد الفاتحة ، 2 ~ السّر في موضعه ، 3 ~ الجهر في موضعه ، 4 ~  كل التّكبيرات عدا تكبيرة الإحرام ، 5 ~ قول : ” سمع الله لمن حمده ”    و ردّ المأموم : ” ربنا و لك الحمد ” ، 7 ~ التّشهّد الثاّني و الجلوس له .                                    

د – مبطلاتها : 1 ~ تعمّد ترك ركن ، 2 ~ تعمّد زيادة ركن ، 3 ~ الكلام الذي ليس من جنسها ، 4 ~ كشف العورة عمدا ، 5 ~ حدوث نقض من نواقض الوضوء

المدخل الإشكالي : تعرفت في الدّرس السّابق – نظريا- على بعض أحكام الصّلاة ، فهل يكفيك ذلك وحده ؟ ج : لا، ما المطلوب منك إذا ؟

ج : أداؤها . اليوم سنكمل درس مكانة الصّلاة ، و ستعرف من خلاله على كيفية أدائها .

 

 

الجزء الثاني من الدرس :

الوضعية التّعليمية الجزئية  : فرضت علينا خمس صلوات في اليوم فقد ثبت عن النّبي صلى الله عليه وسلم  أنّه قال ـ لمّا سئل عن عددها ـ [ خَمْسُ صَلَوَاتٍ فِي اليَوْمِ وَ اللَّيْلَةِ ] ، قيل : هل عليّ غيرها ؟ رد صلى الله عليه وسلم [ لا ، إلا أن تتطوّع ] .                                                               

المهمات : رأى النبي صلى الله عليه وسلم يوما رجلا يصلي وحين أنهى قال له : [صَلِّ فَإِنَّكَ لَمْ تُصَلِّ] و قال أيضا : [ أَسْوَأُ النَّاسِ سَرِقَةً ؛ الذِّي يَسْرِقُ مِنْ صَلَاتِهِ ] قيل : كيف ذلك ؟ قال :[ لَا يُتِمُّ رُكُوعَهَا وَلَا سُجُودَهَا ] ، متى تكون صلاتنا صحيحة ؟ تعرّف على كيفية أداء الصلاة .      

1 – كيفية الصّلاة : ما الخطوات التي أتّبعها في صلاتي ؟                                                             

أ – استقبل القبلة و أنوي الصلاة و أفتتحها بتكبيرة الإحرام قائلا :  “الله أكبر” جهرا .                           

ب – أبسمل و أقرأ سورة الفاتحة ، و اتبعها بما تيسر على حفظه من القرآن .                              

ج – أنحني بظهري تعظيما لله ، قائلا :   “الله أكبر” ، ثمّ أقول حين أستوي راكعا :  ” سبحان ربي العظيم ” ثلاثا ، وما زاد عن ذلك فمحمود .                                                                              

د – أرفع من ركوعي قائلا : ” سمع الله لمن حمده ” ، و أردف عند الاعتدال : ” ربّنا و لك الحمد ” .                                                                                                         

د –  أهوي خاشعا للسّجود مكبّرا ، و أقول أثناء السّجود : ” سبحان ربّي الأعلى ” ثلاثا .              

هـ – أرفع من السجود و أستوي قاعدا ، ثم أسجد ثانيا .                                                           

 و – أقوم من السّجدة الثانية مكبّرا ، و أصلي ركعة ثانية كالأولى .                                          

ز – أجلس كجلوس ما بين السّجدتين لقراءة التّشهد فأقول : ” التحيّات لله ، الزّكيات لله ، الطيبات الصّلوات لله ، السّلام عليك أيّها النّبي و رحمة الله و بركاته ، السّلام علينا و على عباد الله الصّالحين ، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمّدا عبده و رسوله ” وله صيغة ثانية : ” التّحيات لله و الصلوات و الطيبات ، السلام عليك أيها النبي و رحمة الله و بركاته ، السّلام علينا و على عباد الله الصالحين ، أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمد عبده و رسوله “.                                                                                                                 

ح – إذا كانت الصلاة ثنائية ، أقرأ الصّلاة الإبراهيمية و أسلم ، و إن كانت رباعية أقوم مكبرا و أتبع الخطوات نفسها ، لكن بقراءة الفاتحة فقط .                                                                       

ط –  عند التّشهد الأخير أضيف الصلاة الإبراهيمية : ” اللهم صل على محمّد و على آل محمّد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم ، و بارك على محمد و على آل محمّد كما باركت على إبراهيم و على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد “.    

ي – بعد التّشهد أطلق السّلام .                                                                               

 الوضعية التعليمية الجزئية : ما من عبادة يأمرنا الله بها إلا و فيها الكثير من المنافع ، فأين تكمن منافع الصلاة ؟                                          

من آثار الصلاة على السّلوك : كيف تنعكس الصّلاة على نفسية المصلّي ؟                                   

– الصلاة مدرسة لتعليم الفضائل الراقية و الأخلاق الحميدة ، ومن ذلك :                            

أ ـ قول الخير و الصّدق و التّأدّب مع الغير : وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ

ب ـ فعل الخير و الإقبال عليه : وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ  

ج ـ الانضباط في الوقت و تقدير قيمته : إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا

د ـ عفّة النّفس و غض البصر و اجتناب الفواحش :  إنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ 

أضيف إلى معلوماتي :                                                                                          

~ فرضت الصلاة ليلة الإسراء و المعراج و قد كانت خمسين وخففت لخمس .                              

~ أقرب ما يكون العبد إلى ربّه و هو ساجد ، وهو وقت من أوقات استجابة الدّعاء .                      

~ عند الركوع تفرق أصابع اليد على الركبة .                                                              

~  تشخص الأبصار في الصلاة إلى موضع السجود ، إلا في التشهد فتكون إلى اليد .            

~ ينصح بإطالة السجود لما فيه من فوائد منها : تخفيف الصداع ، و سقوط السيئات .                      

~ اختلف العلماء حول الصلاة الوسطى إلى قولين : 1 = الفجر، 2 = العصر . 

 

يمكن تصفح باقي الدروس من خلال فهرس المحتويات الموجود في اليسار.

أسفل الصفحة سيتم توفير مجموعات فيديوهات خاصة بالدرس لا تنسى مشاهدتها.

سنحاول اضافة المزيد من نماذج الدروس لمختلف الأساتذة، لذلك الموضوع متجدد باستمرار.

 

 

درس الصلاة ومكانتها التعبدية بالفيديو

👇👇📺📺👇👇

 

 

     

    كما يمكنكم زيارة قسم السنة الاولى متوسط – الجيل الثاني لتصفح المزيد من المواضيع و الوثائق المتعلقة.

    الشكر موصول لجميع الأساتذة لهم على مجهوداتهم لتزويد المحتوى التعليمي الجزائري، ولا تنسوا الدعاء لهم.

    يستطيع التلاميذ و الأساتذة المساهمة في الموقع بمختلف الملفات والمستندات وكذلك الفروض والاختبارات

    وذلك بمراسلتنا عبر صفحة إتصل بنا.

    صفحة الفايسبوكمجموعة الفايسبوك اتصل بنا
    تعليقات FaceBook
    الوسوم
       
    زر الذهاب إلى الأعلى
    إغلاق