التعليم المتوسطالسنة الثانية متوسط

تحضير نص سهرة عائلية السنة الثانية متوسط – الجيل الثاني

تحضير نص سهرة عائلية صفحة 12

المقطع التعلمي: الحياة العائلية.

الميدان: فهم المكتوب.

اللغة العربية – السنة الثانية متوسط – الجيل الثاني

أسئلة الفهم :

  1. ماهي الفترة التى تجتمع فيها العائلة ؟ ما سبب ذلك . السهرة لأن الوالد مصاب بداء السكري ويتجنب الجلوس مع العائلة على طاولة الإفطار 
  2. حضور الأب و الأم في سهرة العائلة له نكهة خاصة ؟ وضح ذلك يخلق الأب والام جوا رائعا من خلال طقوس تكسير الجوز و تناول البرتقال في السهرة
  3. تدخر بعض العائلات المواد للاستهلاك و إكرام الضيف . أين يتجلى ذلك في النص ؟ يتجلى ذلك في قول الكاتب : ” ولم يكن يصح أن يأتي زائر على حين غفلة دون أن تقدم له أمي بعض الحلويات “
  4. لا تخلو العائلة السعيدة من الطرافة و المتعة . وضح ذلك  دعابة الأب لأبنائه وتشبيهه لحبة الجوز التى كسرها بالمنافق وسط ضحكة الجميع
  5. قال الكاتب ” لم يكن يصح ……….. الحلويات ” . إقرأ العبارة مراعيا الشكل التام و استنتج القيمة الاجتماعية و الاقتصادية لفضيلة الادخار  الادخار سلوك حميد ينظم الحياة الاقتصادية للأفراد والمجتمعات ويقلص من التبذير  وتكن القيمة الاجتماعية في قول الكاتب في إكرام الضيف 

 

الفكرة العامّة : متعة السّهرات العائليّة تحت مظلّة الأب والأمّ.
مجريات سهرات عائليّة يجمعها الأب والأمّ وتسودها المتعة والألفة.

 

الافكار الاساسية :

1- وصف الكاتب لتجمع العائلة حول الاب و الطقوس الخاصة بالسهرة

2- دعابة الأب تضفي على أجواء السّهرة متعة وتزيدها نكهة.

القيمة التربوية ( المغزى العام ) :
قال تعالى (( المال و البنون زينة الحياة الدنيا )) صدق الله العظيم

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي”.
الأب والأمّ هما العمود الّذي تلتفّ حوله أجزاء سفينة العائلة.
السّهرات العائليّة تزيد من أواصر المحبّة والاجتماع.

أقوم مكتسباتي

هل تجد مثل هاته السهرة في عائلتك ؟ صفها في خمس أسطر

خلال العطلة الصيفية الماضية، وكما تعودت اسرتنا دوما، كنا نقضي نصفها على شاطئ البحر ونصفها الباقي نقضيه في دار جدي  في الريف، حيث تتجمع كل عائلات اعمامي وعماتي. كنت احب الذهاب الى بيت جدي لانه يقدم لي الهدايا وكذا كنت التقي باقاربي وخاصة ابناء عمومتي.

خلال النهار كان الجو حار جدا اما في الليل فيكون جوا منعشا، نقضيه مع بعضنا في فناء منزل جدي الجميل، كان القمر يتلألأ وضوؤه يغنينا عن اشعال مصابيح الكهرباء، كانت السماء مزينة بالنجوم المضيئة ولا يوجد ضجيج كما في المدينة.

بعد العشاء مع بعضنا ، اخذ كل منا هاتفه او لوحه الإلكتروني وبدا يداعبه وكان جدي مشمئزا في داخله من هذا المنظر وقال لنا هذه الليلة يجب ان تتخلوا عن هواتفكم و الواحكم الإلكترونية لنستمتع مع بعض بقصصنا ونضحك مع بعض. وافق الجميع جدي وقالوا له لكن يجب عليك انت ان تبدأ بحكاية طريفة، فقبل جدي واسترسل في حكايات واقعية ومسلية تعرفنا خلالها على معلومات قيمة لم نعشها نحن الصغار، في هذه الاثناء اتت عمتي حاملة صينية بها ابريق شاي ومكسرات.

جلس الجميع يحتسي كوبه للشاي ويستمتع بقرمشة المكسرات، ثم اتى الدور على كل  واحد من العائلة ليروي لنا قصة مسلية او بها عبرة استفدنا منها  نحن الصغار. كانت ليلة جميلة وتمنيت ان تكون كل الليالي مثلها رفقة عائلتي الكبيرة.

تعليقات FaceBook
الوسوم
   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق