التعليم المتوسطالسنة الثالثة متوسط

تحضير درس أحكام الصّوم في التربية الإسلامية للسنة الثالثة متوسط – الجيل الثاني

تحضير درس أحكام الصّوم في مادة التربية الإسلامية للسنة الثالثة متوسط – الجيل الثاني

 

الميدان : العبادات.

المورد المعرفي : أحكام الصّوم.

الوضعيّة المشكلة :

دائما ما كنت تريد مشاركة أفراد أسرتك الصّيام ، لكنّهم كانوا يمنعوك من ذلك ، بسبب صغر سنّك ، والآن أنت ممّن وجب عليهم الصوم ، فلا بد عليك أن تتعلّم أحكامه حتى يصح منك .

للصّيام أحكام كثيرة ، إذا صحّت يثبت الأجر، وتحقق المقصود منه .

ما شروطه وجوبه ؟ وما أركانه ؟ و ما آدابه ؟ وما مبطلاته ؟

 

ما الذي يثبت دخول شهر الصّيام ؟

أ ـ رؤية هلال رمضان : ويثبت بشاهد عدل واحد في الدّخول، أمّا في خروجه فلا بدّ من شاهدين عدلين ، لما ثبت عن عمر رضي الله عنهما قال : ” تَرَاءَى النَّاسُ الهٍلَالَ فَأَخْبَرْتُ النّبِيَّ  ﷺ أَنِّي رَأَيْتُهُ فَصَامَ وَأَمَرَ النَّاسَ بِالصِّيَامِ “

ب ـ إكمال عدّة شعبان : وذلك ثلاثون يوما . رواه أبو داوود . قال : “صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فَصُومُوا ثَلَاثِينَ ” رواه ابن حبّان في صحيحه .

أركان الصّوم : ما الأركان التي يصح الصّوم بها ؟

أ ـ النيّة : يجب أن تكون قبل طلوع الفجر لقوله : ” من لم يبيّت الصّيام قبل الفجر فلا صيام له ” ـ رواه أحمد وأصحاب السنن ـ

ب ـ الإمساك : كالأكل والشّرب من طلوع الفجر إلى غروب الشّمس .

شروط الصّوم : ما الشّروط الموجبة للصوم ؟

أ ـ الإسلام : فلا يصح من الكافر أو المرتدّ .

ب ـ البلوغ : لا يجب على الصبيّ ، وإن كان مميّزا ، وإن صام صحّ منه .

ج ـ العقل : لا يصح ولا يقبل من المجنون .

د ـ الٌإقامة : لا يجب الصّوم على المسافر ، ويصحّ منه إن صام .

هـ ـ القدرة : يسقط على المريض أو العاجز .

و ـ دخول الشّهر : لا يصحّ قبل دخول وقت الصّيام .

ز ـ الخلو من الموانع الشّرعية : كالخلو من الحيض والنّفاس ( خاص بالنّساء ).

آداب الصّوم: ما هي آداب الصّيام ؟

أ ـ تأخير السّحور و تعجيل الفطور .

ب ـ الفطر على رطبات وإن لم يجد فحسوات من الماء .

ج ـ صون اللّسان عن اللّغو ، و تجنب الأفعال التي لا فائدة منها .

الأعذار المبيحة للفطر في رمضان :

أ ـ الضعف الناجم عن الكبر أو المرض أو العجز .

ب ـ خروج دم الحيض النّفاس .

ج ـ الحمل والإرضاع .

د ـ السّفر .

مبطلات الصّيام :

أ ـ الأكل والشّرب .

ب ـ الحقن المغذّية أو المقوّيات .

ج ـ الردّة (الخروج عن الإسلام).

د ـ إبطال نيّة الصّوم .

هـ ـ القيء عمدا .

و ـ ظهور أحد الموانع الشّرعية ( الحيض ـ النّفاس ). 

القضاء والكفارة : ماذا يترتّب عنا لتصحيح الصّيام ؟

أ – القضاء: هو أن يعيد المسلم الأيّام الّتي أفطرها، وهو واجب على من أفطر لعذر شرعيّ قاهر كالمريض والمسافر والحائض والنّفساء، أو من أفطر مُخطئا أو ناسيا أو شاكّا في الوقت.

ب – الكفّارة: واجبة على من انتهك حرمة رمضان متعمّدا، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ النّبيّ ﷺ “أمرَ رَجُلا أفْطرَ في رَمَضَانَ أنْ يُعتِقَ رَقبَة، أو يَصُومَ شَهْرَيْنِ، أو يُطْعِمَ ستّينَ مِسْكِينًا” (رواه البخاريّ). وتكون بأحد الأمور الآتية:

1- عتق رقبة مؤمنة ( كان في العصور السّابقة ).

2- صوم شهرين متتابعين.

3- إطعام ستّين مسكينا.

 

 

كما يمكنكم زيارة قسم السنة الثالثة متوسط – الجيل الثاني لتصفح المزيد من المواضيع و الوثائق المتعلقة.

الشكر موصول لجميع الأساتذة لهم على مجهوداتهم لتزويد المحتوى التعليمي الجزائري، ولا تنسوا الدعاء لهم.

يستطيع التلاميذ و الأساتذة المساهمة في الموقع بمختلف الملفات والمستندات وكذلك الفروض والاختبارات

وذلك بمراسلتنا عبر صفحة إتصل بنا.

صفحة الفايسبوك مجموعة الفايسبوك  اتصل بنا
تعليقات FaceBook
   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى