التعليم المتوسطالسنة الثالثة متوسط

تحضير درس التكنولوجيات الحديثة و تراسل المعطيات السنة الثالثة متوسط – الجيل الثاني

تحضير درس التكنولوجيات الحديثة و تراسل المعطيات

المقطع التعلمي : العلم و التقدم التكنولوجي

النشاط : الآن أستطيع – أتدرب

اللغة العربية – السنة الثالثة متوسط – الجيل الثاني

أسئلة الفهم:

1. ما الفكرة التي استرعت انتباهك في النّصّ؟ ولماذا؟ الدور البارز للتكنولوجيا في مجال التعليم وتبادل المواد العلمية
2. حدّد أفكار النّصّ. ومن خلالها تبيّن العلاقة بينها وبين ما جاء في نصّك المسموع. تطرق هذا الموضوع إلى جانب من جوانب المجتمع المعلوماتي الذي غزته التكنولوجيا وهو مجال التعليم عن بعد
3. استخرج من النّصّ بعض المقاطع الحجاجية، مبرزا مؤشراتها.

ممّا يجدُرُ ذكرُه أنّ ……..حيث أنّها تبثُّ الموادَّ التّعليميّةَ …..
4. استعن بالقاموس لشرح معاني الكلمات الآتية: تراسل / تزامنت.

تراسل = تبادل الرسائل , تواصل
ترامنت = في نفس الوقت
5. أعد كتابة الفقرة الأولى من النّصّ بصيغة الإفراد.

ممّا يجدُرُ ذكرُه أنّ التّطوّ التّقنيّ، والوسيط التّعليميّ ، قد تزامنَ مع
مراحلِ تقدّمِ التّعليمِ عن بُعْدٍ وانتشارِه، فقد اعتمدَ التّعليمُ عن بعد في بدايةِ الأمرِ على
نقلِ المادة المطبوعةِ من المعلّمِ إلى المتعلّمِ باستخدامِ المراسلة البريديّةِ.

6. أعد صياغة الجملة الآتية بتوظيف فعل من أفعال الشروع مرة، ومرّة أخرى بأداة شرط
جازمة: )اعتمد التّعليم عن بعد في بداية الأمر على نقل المواد المطبوعة(.

بدأ التعليم في الاعتماد على نقل المواد المطبوعة في بداية الأمر

 

الفكرة العامة :

دور التكنولوجيات الحديثة في الطفرة الكبيرة في مجال تلقى العلوم المختلفة بطرق سهلة

الأفكار الاساسية :

  1. استخدام مراسلات البريدية في نقل المواد التعليمية
  2. الدور البارز للتقدم التكنولوجي في النقلة النوعية للتعليم

المغزى العام من النص :

 

  • الانترنت جعلت العالم قرية صغيرة

أنتج 
سمعتَ من معلّمك: «العلم ساح ذو حدّين »، لهذا يجب أن يتخلّق أصحابه بالأخاق
الحسنة. رحتَ تتساءل عن العلاقة بينهما.
– اُكتب نصّا لا يتجاوز أربعة عشر سطرا، توضّح فيه العلاقة بين العلم والأخاق
وفق النّمط الحجاجيّ، موظّفا عددا من أفعال الشروع، والصفات المشبّهة، وأدوات
الشّرط الجازمة.

العلم سلاح ذو حدين..

العلم قد يكون مفيدا وقد يكون ضارا، وقد يكون ضرره أكثر من نفعه، فماذا علي الإنسان أن يفعل وسط هذه المغريات التي تقع أمام ناظريه؟!.

إن وجد ما يسهل عليه الأمر أمام تلك المغريات ماذا عليه أن يفعل؟!.

وكيف علي المرء أن يشغل العلم في المنفعة لا في الضرر؟!.

سؤال يدور علينا كما تدور الساعة كل يوم………..

في اعتقادي أن المرء يجب أن يستغل العلم أو ما يسمي بتكنولوجيا العصر فيما ينفعه، فيجب علي المرء أن يبتعد عن الحد الأخر من العلم، يجب أن يبتعد عن العلم الضار.

مع انه علم ولكنه ضار، أي ضار في ضياع الوقت، وضار في انه يسبب غضب لله عز وجل، بارتكابه الإثم، ولكن كيف يكون العلم سلاح ذو حدين؟!. أنا اعتقد انه هو أساس التربية، أساس التنشئة، هو أساس المرء، فان كان أساسه مبني علي ثقافة أدبية، علمية، أصلية لا تزوير فيها، لا انحراف فيها، فيكون العلم مفيدا له، فأما إن لم يكن هكذا فانه سينحرف الانحراف الكلي نحو الدرك الأسفل، لان القاعدة لان الركيزة غير سليمة بالبت……….

وأحيانا نقول أن العلم نور، بالفعل هو نور ولكنه نور له ظلام، فكيف نجعله نورا لا ظلام فيه؟!.

الجواب بسيط هو أن نعمل علي تربية الأبناء تربية سليمة، صحيحة هذا فقط هو الذي يجعل العلم نور لا ظلام فيه.

إن الإنسان يولد عالما لان، له أبوين في جعبتهما العلم الكافي لتعليم أولادهم لقول الشاعر:

        تعلم فليس المرء يولد عالماً………

                                   وليس ذو علم كمن هو جاهل…

أُقَوِّمُ إنتاجي

تابعت شريطا وثائقيا على شاشة التّلفزيون، يعرض بعض ما ينتج عن مصانع
التّكنولوجيا من مخلّفات صناعيّة ترمى في الأنهار، أو تدفن في الأرض. وفاجأتك
خطورة الأمر.
– حرّر نصّا حجاجيا من أربعة عشر سطرا، تدافع فيه عن ضرورة مواصلة التّقدّم
التّكنولوجي، مع التزام أدب التّعامل مع الطّبيعة، موظّفا ما تراه منُاسبا من
مكتسباتك، بأسلوب منمّق جميل.

“التكنولوجيا سلاح ذو حدين”.. مقولة قديمة ترسم الأوجه المختلفة لتأثير التكنولوجيا في حياة الإنسان بالإيجاب والسلب، وهي مقولة تنسحب أيضا على تأثير التطور العلمي الذي وصل له العالم على البيئة، حفاظا عليها وتدميرا لها.

ومع احتفال العالم باليوم العالمي للبيئة في 5 جوان من كل عام، على البشر تقديم الشكر للتكنولوجيا لدورها في الحفاظ على البيئة، وفي الوقت ذاته صب لعناتهم عليها لأثرها الملوث للبيئة والمدمر لها أحيانا.

ولعل أبرز الأدوار الإيجابية التي تلعبها التكنولوجيا في الحفاظ على البيئة، إعادة تدوير المخلفات واستغلالها إما في تصنيع مواد أخرى مفيدة، أو في إنتاج الطاقة.

وترتبط قدرة الدول على إعادة التدوير أساسا بتقدمها وتطورها، فعلى سبيل المثال يوجد بدول الاتحاد الأوروبي أكثر من 50 % من الصناعات “المدورة” في العالم، ويعمل في هذا المجال أكثر من 60 ألف مصنع ونحو نصف مليون موظف.

وفي عام 2013، تعيد دول الاتحاد تصنيع 39 % من مخلفاتها في المتوسط، علما بأن هذه النسبة تصل إلى 65 % في الدول المتقدمة.

لكن فاتورة التكنولوجيا تجاه البيئة تبدو باهظة أيضا، فعلى سبيل المثال يموت نصف مليون شخص سنويا في الصين، بسبب التلوث الناجم عن الدخان المتصاعد من فوهات المصانع والسيارات، رغم مساعي بكين الحثيثة لاحتواء تلوث الهواء.

والصين إحدى القوى الصناعية العظمى في العالم، لكنها على الجانب الآخر واحدة من أكثر الدول معاناة من التلوث أيضا.

 

تعليقات FaceBook
   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى