السنة الخامسة إبتدائي

تحضير نص وادي الحياة السنة الخامسة إبتدائي- الجيل الثاني

تحضير نص وادي الحياة صفحة 78

المحور التعلمي : الصحة والتغذية

اللغة العربية – السنة الخامسة إبتدائي- الجيل الثاني

الفكرة العامة : الدّم نعمة وهبنها الله حتى نحافظ عليها ونعيش بها

تحديد فقرات النّص والأفكار الجزئية:  
الفقرة الأولى: (يقال إن الدم… ما هو الدم؟).
الفكرة: الدّم سرّ الحياة.
الفقرة الثانية: (هو سائل… نزيف)
الفكرة: مكونات الدّم.
الفقرة الثالثة: (إنّ جسم… القلب)

الفكرة: كمّية الدم الضرورية لجسم الإنسان.
الفقرة الرابعة: (ومن جملة…الحيوي).
الفكرة: دور صفائح الدم في جسم الإنسان.
الفقرة الأخيرة: (إن العناية…الحياة)
الفكرة: ضرورة العناية بالدّم

القيم والمواقف:
– الدّم نعمة وهبنها الله فلا نبخل بها عمن احتاج إليها. كما يجب علينا أن نحافظ عليها من الأشياء الدخيلة والتي من الممكن أن تعكّره وتفسده.

الأمثال والشواهد:
تبرع أخي … بقطرة دم
من الله تغنم … جزيل النعم
تأمل أخي … لهذا الكسيح
وذاك المريض … وذاك الجريح
فكل ينادي … اغيثوا فؤادي

الكلمةمرادفهاضدها
هوىأحبّكره
هوّنسهّلصعّب
هوانذلّعزّة
هوسجنونتعقّل
هيّنٌيسيرصعّب
هيمنسيطرتحرّر
همٌّحزنفرح
هلكماتنجى
هزيلنحيلسمين
هزمغلبانهزم

 

فهم النّص: 
استخراج أضداد الكلمات من النّص:
الكلمة  ≠ ضدها (من النّص)
إيجابي ≠ سلبي
الرخيص ≠ الغالي
يستمر ≠ يتوقّف
ينفعهم ≠ يضرهم
– السائل الذي يتحدّث عنه النص هو: الدم.
– المصدر الوحيد لهذه المادة هو: الجسم.

الأسئلة: 
– يسمى الدم وادي الحياة لأنه سائل دائر في أنحاء الجسم باستمرار.
– ينقل لكلّ أنحاء الجسم الغذاء والأكسيجين.
– يتركب الدّم من مادّتين أساسيتين هما البلازما والكريات الحمراء والبيضاء.
– دور كريات الدم البيضاء هو الدّفاع عن الجسم من الجراثيم، كما تعوّض الدم الضائع.
– يدور في جسم الإنسان العادي لتران ونصف اللتر من الدم.
– والوقت الذي تستغرقه كلّ دورة هو أقل من دقيقة.
– المضخة التي تقوم بضخ الدم هي القلب.
– يتمثّل دور الصّفائح في الدم: تجعله يتجمد.
– يتدخّل الطيب والممرض لإيقاف النّزيف الحاد.
– يعوّض الإنسان الدّم الذي خسره أثناء النّزيف بدم مناسب لفصيلة دمه.
– الإجراءات اللازمة لذلك هي: يتم تحديد فصيلة الدم وذلك بأخذ عينية منه إلى المخبر- إقامة مراكز للتبرع بالدم – يتقدّم الأصحاء للتبرع.
– لا يتضرّر الإنسان إذا تبرع بدمه لأن:  جسمه يعيد تصنيع الدم الذي نقص.
– لا يمكن للدم الملوث أن ينقل إلى جسم أخر لأن الدم سينقل الميكروبات إلى كافة أعضاء الجسم، كما أنّ الدم مثل الوادي إذا تعكّر تتوقف معه الحياة.
– جعل الله جسم الإنسان آية تتجلى فيه قدرته وذلك أنّ الإنسان لا يستطيع العيش والنمو من دون دم، والدم هو المادة الوحيدة المغذية للجسم بالأكسيجين والغذاء فإن توقفت أو تعكرت فتلك نهاية الإنسان.
– يعد التبرّع بالدم من قبيل العمل الإنساني النبيل.

 

تعليقات FaceBook
الوسوم
   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق