السنة الأولى متوسطالتعليم المتوسط

تحضير نص جمال البادية السنة الأولى متوسط – الجيل الثاني


الكتاب الجديد صفحة 146 – المقطع السابع: الطبيعة.

تحضير نص جمال البادية – لغة عربية سنة أولى متوسط الجيل الثاني

تعريف الشّاعر :
الأمير عبد القادر:(1808ـ1883) ولد بمعسكر، عرف بشاعريّته،درس علوم الدّين والأدب والتّاريخ والفلك والطّبّ ، قاد المقاومة الشّعبيّة ضدّ الاستدمار، أسِر سنة 1847 ونقل إلى سجون فرنسا، ثمّ أطلق سراحه ، أمضى حياته خارج الجزائر ، عمل مدرّسا بالجامع الأمويّ بدمشق إذ وافته المنيّة هناك.

أسئلة و أجوبة فهم النص:
– عمّ يحدّثنا الشّاعر ؟ عن حياة البادية. كيف تبدو مشاعره تّجاهها؟ يبدو معجبا بها.
– ماذا يفضّل الشّاعر ؟ يفضّل حياة البادية على حياة المدينة. لم؟ لجمالها وطيبة العيش فيها.
– من يخاطب الشّاعرُ في بداية القصيدة؟ الّذي يفضّل البادية على الحضر، فتجده ملتمسا مائلا إلى ساكني الحضر ملتمسا لهم الأعذار، مائلا عن سكّان البدو لائما محبّي البادية
– ماذا يطلب منه؟ أن يكفّ عن ذمّ البادية. هل يعلم ما في البادية؟ لا. دلّ على ذلك
– ما المقصود ببيوت خفّ محملها؟ الخيم.
– ماذا يفضّل الشّاعر في هذه القصيدة؟ يفضّل حياة البادية.
– ما المعالم الجميلة للبادية الّتي ذكرها الشّاعر؟ بساط الرّمل وحصباؤه اللامعة كالدّرر، الرّياض ذات المناظر الرّائعة بألوانها الجميلة وعطورها لأنّه لم يلامس الأقذار، أسراب الوحوش الّتي ترعى أطيب الأشجار.
– ما أثر هذه المعالم في النّفوس؟ تذهب الأحزان وتزيل التّعب وتبعد الضّجر والملل 
– ما نظرته إلى الرّيف ؟ ج : معتز به محب له دعا للعيش فيها .
– وما موقفه من حياة المدن ؟ ج : ذمّها ولم يرغّب في العيش بها.
– ما الذي يميّز الرّيف عن المدن ؟ ج : جماله وروعة مناظره .

الفكرة العامة:
– اعتزاز الشّاعر بالبادية وجمالها وذمّه لحياة المدن .  
– الإشادة بحياة الرّيف وتفضيلها على حياة الحضر .
– تغنّي الشّاعر بالبادية وتفضيل الحياة فيها على حياة المدينة.

شرح المفردات :
هام : مشى دون وجهة ـ قفر : الخلاء ـ تمدحنّ : تثني والنون للتوكيد – الدّرر: اللآلئ ـبسائطها :

أراضيها المستوية – هام : أحبّ – الحضر : خلاف البادية – عاذرا : مسامحا ملتمسا العذر – القفر: المكان الخالي من الماء والكأ والسّكّان – عاذلا: لائما – تذممنّ: تعيب وتنتقص – الحصباء : الحصى – الصّخور الرّمليّة – راق : جمُل فأعجب النّاظر –  شيّق : ممتع جذّاب – قذر : وسخ.

تحضير نص جمال البادية – الأفكار الأساسية :
1- نهي الشّاعر على مدح المدن وذمّ الأرياف .
2- بيان الشاعر مميزات البادية عن الحضر وسبب اعتزازه بعيش البداوة .

القيمة التربوية :
– جمال الرّيف وروعة مناظره تخفي بدائيّة الحياة فيه وبساطتها .
– “النّاس للنّاس من بدو ومن حاضرة *** بعض لبعض وإن لم يشعروا خدم”

الوضعيّة الجزئيّة الثّانية :
البناء الفنّي :كم عدد أبيات النًّصّ؟ ما نوعه؟ هل تعتمد على نظام الشّطر أم نظام السطر ؟ إذا هل هي عموديّة أم حرّة ؟
نوع النّصّ : قصيدة من الشّعر العموديّ .
نمط النّصّ : وصفيّ .
القصيدة رائيّة لأنّ رويّها حرف الرّاء.
استعمل الكاتب التّشبيه . استخرجه (الحصباء كالدّرر)
المحسّنات البديعيّة:
الطّباق: (تعلم / جهلت) (تذممنّ / تمدحنّ)
الجناس : (عاذلا / عاذرا) .
الأسلوب المستعمل في البيت الثّاني هو النّهي “لا تذممنّ بيوتا خفّ محملها”
انثر الأبيات من (1ـ3) ثمّ احفظها .

 

الشكر موصول لجميع الأساتذة لهم على مجهوداتهم لتزويد المحتوى التعليمي الجزائري، ولا تنسوا الدعاء لهم.

يستطيع التلاميذ و الأساتذة المساهمة في الموقع بمختلف الملفات والمستندات وكذلك الفروض والاختبارات

وذلك بمراسلتنا عبر صفحة إتصل بنا.

صفحة الفايسبوكمجموعة الفايسبوك اتصل بنا
تعليقات FaceBook
الوسوم
   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق