التعليم المتوسطالسنة الثالثة متوسط

تحضير درس بعض حروف المعاني السنة الثالثة متوسط – الجيل الثاني

تحضير درس بعض حروف المعاني

المقطع التعلمي : الآفات الإجتماعية

النشاط : أكتب

اللغة العربية – السنة الثالثة متوسط – الجيل الثاني

أناقش

– ما نوع الكلمات الملوّنة في الأمثلة؟ وما هو المعنى الّذي أفادَته كلٌّ منها؟  حروف معاني
– قارن بين المعنى الّذي أفادته «مِنْ » في البيت الأول وفي البيت الأخير؟  في الأول أفادت المكانية و في الأخير السببية
– قارن بين المعاني الّتي أفادتها حروف الجرّ في الأمثلة.

-1 أطَلَّتِ الآلامُ مِن(المكانية) جُحرِهِ وَلفَُّتِ الأسقامُ في(المكانية) طِمرِهِ
-2 مُشَرّدٌ يَأْوِي إلى(الانتهاء) همِّهِ إذَا أَوَى الطّيرُ إلى وَكْرهِ
-3 مَا ذَاقَ حُلوَْ اللثّْمِ فِي خَدّه وِلاَ (النفي) حَنَانَ المَسِّ في شَعْرهِ
-4 وَالوَجْهُ لِلْيَأسِ بِهِ نظَْرةٌ يقَذِفهُا الحِقدُ علَى(الظرفية المكانية ) دَهْرهِ
-5 إذاَ هَوَى الخُلُقُ وَ(العطف)ضَاعَ الحِجَى فَكُلُّ شَيْءٍ ضَاعَ فِي إثِْرِه
-6 جِنَايَةُ الوَالِدِ نَبْذُ ابْنِهِ فيِ عُسْرِه كَانَ أَوْ(العطف) يُسْرهِ
-7 وَعَلِّمُوهُ عَمَاً صَالِحًا يَشُدُّ-إِنْ كَافَحَ-مِنْ(السببية) أَزْرهِ

– ما الفرق بين العطف بالواو والعطف ب «أَوْ ؟» العطف بالواو يفيد الجمع بين المعطوف والمعطوف عليه أما بـ “أو” فيفيد التخير بينهما

أستنتج:

حروف المعاني هي كلماتٌ تفيد معنًى من المعاني حسب السّياق الّذي تقع فيه.
ومنها:
«لا »: من المعاني التي تفيدها النّفي، والنّهي.
«مِن »: من المعاني التي تفيدها التّبعيض، والابتداء، والسّببيّة
«إذا »: تفيد المفاجأة، والشرط.
حروف العطف: «الواو » تفيد الجمع، و «الفاء »:تفيد التّعقيب و «ثمّ » تفيد التّراخي.

أُوَظِّفُ تعلّماتي

1. اجعل الحروف «الواو » و «الفاء » و «مِن » و «لا » في جُمَلٍ من إنشائك.
2. اُكتُب فقرة من خمسة أسطر توضّح فيها جسامة الخطأ الذي يقع فيه بعض التّلاميذ
والمتمثّل في لجوئهم إلى الاعتماد على الغشّ في الفروض والاختبارات، موظّفًا هذه
الحروف بمعانٍ متنوّعة.

” الغش ظاهرة تدل على سلوك غير سوي ، سلوك منحرف و غير أخلاقي ، وهو سلوك مرضي  يهدف إلى تزييف الواقع لتحقيق كسب مادي أو معنوي ،أو من أجل إشباع بعض الحاجات أو الرغبات لدى الفرد والغش من الناحية الأخلاقية مثله مثل الكذب والرياء والخداع إن الاعتماد على الغش والركون إليه يدفع التلميذ إلى أن يكون لنفسه”منطقة الأمان والراحة” التي تعني خمول العقل وتداعيه إلى النوم والكسل، بسبب تركه فضيلة التفكير، واعتماده على الجاهز  فهذا الحضور للغش  سيتخطى بالتلميذ أسوار المؤسسة، مغريا إياه باستعماله في البيت والشارع والسوق… حتى إذا كبر وتحمل مسؤولية من المسؤوليات المجتمعية مارسه بأريحية واطمئنان ، لأن الأصل ـ فكرة الغش ـ فلا يستطيع حينها التخلي عنه “

تعليقات FaceBook
   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى