التعليم المتوسطالسنة الثالثة متوسط

تحضير درس الفقرة التفسيرية 3 السنة الثالثة متوسط – الجيل الثاني

تحضير درس الفقرة التفسيرية 3

المقطع التعلمي : الإعلام و المجتمع

النشاط : أكتب

اللغة العربية – السنة الثالثة متوسط – الجيل الثاني

أتعرف :

ماهو الفايسبوك ؟ فيسبوك أو فيس بوك موقع ويب يعتبر أشهر وسائل التواصل الاجتماعي ويمكن تعريفه بأنه شبكة اجتماعية كبيرة 

لماذا يستخدم ؟ المستخدمون بإمكانهم الانضمام إلى الشبكات التي تنظمها المدينة أو جهة العمل أو المدرسة أو الإقليم، وذلك من أجل الاتصال بالآخرين والتفاعل معهم

كيف يجب التعامل معه ؟ إستعمال عقلاني في ما  ينفع والإبتعاد عن مضاره وتصييع الوقت فيه

أنواع التّفسير:

1. تفسير بالوصف: من خلال الاهتمام بالكيفيّة مثل: كيف نتعامل مع الفيسبوك؟
2. تفسير بالشّرح والتأويل.
3.تفسير بالمبرّرات والأسباب.

أتدرّب :

– في فقرة قصيرة اشرح كيفية فتح حساب في الفيسبوك. ثم علّل الإقدام على فتحه، أو الإحجام عن ذلك، حسب رأيك.

لإنشاء حساب فيس بوك جديد يجب الذهاب إلى الصفحة الرئيسية للموقع، ومن ثم القيام بإدخال البيانات في الخانات المحددة لها؛ والبيانات التي يتم طلبها هي: الاسم، والبريد الإلكتروني أو رقم الهاتف، وكلمة السر، وتاريخ الميلاد، والجنس، بعد الانتهاء من تعبئة جميع الخانات يجب النقر على خيار إنشاء حساب ، ولاستكمال عملية التسجيل يحتاج المستخدم إلى تأكيد بريده الإلكتروني أو رقم هاتفه، ويجب أن يكون عمر المستخدم 13 عاماً على الأقل ليتمكن من الإنضمام إلى الفيسبوك.[١] فتح حساب فيس بوك مهني
يعد الفيسبوك واحداً من أكثر المواقع استخداماً؛ حيث يزيد عدد مستخدميه عن مليار مستخدم؛ مما يجعله ظاهرة ثقافية واقتصادية واجتماعية أيضاً،

أنتج :

افتتح مقهى الإنترنت بجوار المتوسّطة، وكان التّلاميذ يقصدونه للاستعانة بالشّبكة في جمع المعلومات اللازمة لإنجاز البُحوث. ولكنّ كثيرا منهم كانوا يدخلون ولايخرجون؛ يمكثون طويلا حتى صار لديهم إدمانٌ على ذلك.

– اُكتُبْ في صفحة واحدة موضوعًا تشرح فيه خطورة الظّاهرة، وتدعوهم للاستخدام الوجيه لهذه الوسيلة.
– التَمِسْ مِن صاحب المقهى طبع المقال وتعليقه على واجهة المحلّ.

يُعدّ الإدمان على الإنترنت نوعاً جديداً من أنواع الإدمان، يستخدم فيه الشّخص المدمن الإنترنت بشكلٍ يوميٍّ ومفرطٍ؛ حيث يتعارض مع حياته اليوميّة ومع الواجبات والوظائف التي عليه القيام بها، ويسيطر هذا الإدمان سيطرةً كاملةً على حياة المدمن، ويجعل الإنترنت وعالمه أهمّ عند المدمن من العائلة، والأصدقاء، والعمل، ممّا يؤثّر سلباً عليه ويخلق عنده نوعاً من التّوتّر والقلق.

يُمكن فهم وتحليل الإدمان على الإنترنت بمقارنته بأنواع الإدمان الأخرى، فمثلاً المدمنون على الكحول والمسكّرات يتعاطون الكحول وغيرها من العقاقير؛ لأنّهم يشعرون أنّهم طبيعيّون عند تعاطيها، ولأنّهم يصلون إلى حالةٍ من النّشوة، وكذلك الأمر بالنّسبة إلى الإدمان على الإنترنت، حيث يستخدمه المدمنون بشكلٍ مفرطٍ ليشعروا أنّهم طبيعيّون، وليصلوا إلى حالة النّشوة أو السّعادة عن طريق الفضاء الإلكتروني، فيتخلّون العلاقات الاجتماعيّة الصحيّة والطبيعيّة، ويتّخذون العلاقات الاجتماعيّة الوهميّة على الإنترنت، ويستعيضون عن المشاعر العميقة والدّافئة الناشئة عن العلاقات الاجتماعيّة، ليعيشوا المشاعر المؤقّتة غير المحسوسة.

 

 

تعليقات FaceBook
   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى